استنكرت اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في فلسطين قيام الشرطة الاسرائيلية بمنع ادارة الاوقاف الاسلامية من استبدال احد ابواب المسجد الاقصى واعتقالها للمهندس المقيم ومديري المسجد وموظفين في لجنة الاعمار.

كذلك، اعربت اللجنة عن استنكارها لقيام "مجهولين" بالاعتداء على كنيسة الصعود في جبل الطور ومحاولة حرق الكنيسة، وعبرت عن تقديرها لموقف دائرة الاوقاف الاسلامية التي قررت اثر زيارة لمدير الاوقاف السيد عزام الخطيب ونائب بطريرك القدس المطران اسيخيوس، ترميم الاضرار الناتجة عن الحريق في الكنيسة على نفقتها.

واعتبرت اللجنة بأن هذه المظاهر تشير الى ارتفاع حدة التوتر على خلفية دينية في مدينة القدس كما انها تشير بشكل جلي الى دور الجهات الاسرائيلية الرسمية في ذلك.