اعلنت اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في فلسطين رفضها للقانون العنصري الاسرائيلي بمنع رفع الاذان الذي اقره الكنيست الاسرائيلي بالقراءة التمهدية.

وأكدت اللجنة بأن مشروع القانون المذكور يؤجج الكراهية والحقد والتوتر ويدفع باتجاه تحويل الصراع من صراع وطني لانهاء الاحتلال الى صراع ديني لا تحمد عقباه.

وأشارت اللجنة الى ان مشروع القانون هو انتهاك جديد لحرية اداء الشعائر الدينية وتنصل صارخ آخر من الالتزامات الاسرائيلية الرسمية باحترام حرية العبادة لجميع الاديان في المدينة المقدسة.

وأكدت اللجنة ان صوت الاذان سيبقى يصدح في اوقات الصلاة ، ودعت المجتمع الدولي والعالمين العربي والاسلامي والمؤسسات الدولية الى حماية الاماكن المقدسة الاسلامية والمسيحية والعمل لإجبار الحكومة الاسرائيلية للتراجع عن هذا الاجراء العنصري.